عضو منا وفينا

يحتوي الكتاب على مجموعة من التفاصيل، ومن أهم ما ذكره كتاب تحفة النبلاء في قصص الأنبياء ما يلي:

تحفة النبلاء في قصص الأنبياء عن أبي رزين العقيلي أنه قال يا رسول الله أين كان ربنا قبل أن يخلق السماوات والأرض، قال كان في عماء ما تحته هواء وما فوقه هواء ثم خلق عرشه على الماء، رواه أحمد والترمذي وقال حسن.
وعن عبادة بن الصامت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أول ما خلق الله القلم، ثم قال له اكتب، فجرى في تلك السنة بما هو كائن إلى يوم القيامة، رواه أحمد والترمذي وقال حسن صحيح غريب.
وهناك العديد من الاقتباسات والمواضيع التي يعرضها كتاب تحفة النبلاء في قصص الأنبياء من خلال صفحاته والتي تزيد عن أربعمائة وخمسون صفحة، فننصحكم بقراءة كتاب تحفة النبلاء في قصص الأنبياء والاستفادة من مواضيعه.

تعريف عام عن مؤلف كتاب تحفة النبلاء في قصص الأنبياء:

مؤلف الكتاب هو إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير بن ضوء بن درع عماد الدين أبو الفداء القرشي البصروي الدمشقي الشافعي الحافظ المفسر والمؤرخ، وقد ولد سنة سبعمائة في قرية مجدل من أعمال بصرى، وقد مات أبوه وهو في الرابعة من عمره، ورباه أخوه كمال الدين عبد الوهاب، وبه تفقه في مبدأ أمرة، ثم لام الاشتغال، ودأب على تحصيل الكتب وبرع في الفقه والتفسير والحديث.

وقد بدأ رحمة الله تعالى في الاشتغال بالعلم على يد أخيه عبد الوهاب كما تقدم، وحفظ القرآن الكريم وختم حفظه سنة إحدى عشر وسبعمائة واجتهد في تحصيل العلوم واللغة على كبار العلماء في عصره مثل ابن غيلان وشيخه في القرآن، واللباد محمد بن جعفر شيخه في القراءات، وضياء الدين عبد الله الزربندي النحوي شيخه في النحو، وسمع من عيسى المطعم، وأحمد بن الشيخة، والقاسم بن عساكر، وابن الشيرازي، واسحاق الآمدي، ومحمد بن الزراد، وأجاز له من مصر أبو الفتح.

[CENTER]رابط التحميل [/CENTER]

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.