مشرف القسم اللفظي

* هذه قصيدة كتبتها يوم 12 اكتوبر من العام المنصرم ..إثر اندلاع انتفاضة القدس
لحظتها كان الغضب يجول بخاطري فاندفعت تلك الكلمات .. :
يا كاتب التاريخ مهلا ..
هلَّا التمست لنا عذرا
هلا تعود لقدسنا
هلا محوت هواننا ؟!
فاملأ مِدادكَ بالدِّما ..
فحكاية الأبطال فخرُُ للأمَد ..
و املأ مدادك بالثرا ..
فهنا كتابك قد نفد ..
يا كاتب التاريخ هيا فلتجُل
ما بين حِطةَ و البراق ..
فهنا نساء صوتهن علا..
قيود عسكرِهم و ضاق ..
و لتمض هيا نحو حاجزهم
و لتمعن الإطراق ..
سترى كهولا قد علا عكازهم
رشاش أهوجِهم و حاق ..
لا تكثِر الحسرات !
لا تسكب العَبَرات ..
و لتمض هيا من هنا ..
فحجارة الفتيان حتما قد توات ..
يا كاتب التاريخ هل أغفلتنا ؟!
أم أننا في حكمكم جُرم وَثَاق ..
أفما رأيت ثباتنا !
أم أن طَيفَ بقائكم يهوى الفراق ؟!
يا كاتب التاريخ حزنك لا يفي ..
و كتابك العبثي حتما لا يطاق ..
..
يا كاتب التاريخ مهلََا!
أفما رأيت القدس ؟!
ما بالكم لا تدفعون حصارنا ..
أم أن عز نفوذكم يخشى حدوث الأمس !
و تقول لي إن الهوان فضيلة ..
و تقول لي أن النَّفير رذيلة !!
أن السلام شعارنا ..
و ليحفظ الله القيود ..
و حماة عزتنا اليهود!!
مهلا ..
فإن جبيننا حُرُُّ و اللهِ لا يخشى الجنود ..
يا نار هََّبتنا انهضي ..
و لتمحقي ذل الحقود
و لتثأري لصغارنا ..
و تُحطمي عارَ الوجود ..
و لتَمزَعي وهمَ السلامِ بتُربِنا ..
و لتنشري عطر الصمود ..
..
يا كاتب التاريخ عد لم ننتهي ..
مرر عيونك بيننا !!
أظننت حقا أن نارَ ضِرامِنا قد تنقضي ؟!
لا تمضِ مهلا ..
فدماء هَبَّتِنا ستظل باقية و لا لن تنجلي ..
فالثأر ماضِِ مثل السيف لا لم يكتوِ
..
من عمق ضفتنا ..
من قلب الرامِ و النقَبِ
بخليل رحمن و بِساح طولكرمِ
بجنينَ قد هبت و بقدسنا انتفضت ..
من قلب غزة قد غَزَت بالغازِي ..
في باب حطة و بباب سلسلةِِ
و بباب عامودِِ نثرت رصاصي..
من نار زيتوني أنرتُ إرادتي ..
و بعزم جبار طعنت الجاني ..
...
في القدس فتيان عَلَوا جدران منزلهم ..
فترى حجارتهم مطرا غزا جلادهم ..
و ترى عجوزا قد مضت لصلاتها
لم تخشَ ظلم الجند أو غدرةَ الحاخامِ
في القدس راية عزة ..
في القدس هَبَّة أمة ..
ثارت على جلادها ..
لم تفنَ رغم حصارها ..
لم ترتضي نار الهوانِ
هاذي انتفاضتنا غدت
كأسا مريرا للعدو الفاني ..
تفني بنار صمودها..
حقدا دفينا لليهود عُضالِ
...
هاذي سروج خيولنا قد جهزت ..
هاذي بنادقنا ألا قد لقمت
هاذي خناجرنا قد سممت
تأبى الخشوع لغير رب الدارِ


توقيع
كُنَّا فُرسانََا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.