منتديات يزيد التعليمية


عذراً سياسة المنتدى تمنع وضع الموسيقى ووضع الصور النسائية في التواقيع والمواضيع والصور الرمزية والشخصية

المنتدى للبيع


العودة   منتديات يزيد التعليمية > المنتديات العامة > القسم الأسلامـــي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-2017, 12:42 AM   رقم المشاركة : 1
حسين شوشة
عضو متألق






الحالة
حسين شوشة غير متواجد حالياً

 
حسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالةحسين شوشة عضو مبدع لامحالة


 

أفنجعل المسلمين كالمجرمين




بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أقول وبالله التوفيق
بأن الله تبارك وتعالى يجزى المحسن باحسانه . والمسيء باساءته , وقدبين الله تعالى بأن المسلم لا يمك أن يعامل في الآخرة كالمجرم
قال تعالى في سورة (ن)(إن للمتقين عند ربهم جنات النعيم أفنجعل المسلمين كالمجرمين ما لكم كيف تحكمون أم لكم كتاب فيه تدرسون إن لكم فيه لما تخيرون أم لكم أيمان علينا بالغة إلى يوم القيامة إن لكم لما تحكمون ))
جاء في تفسير القرطبي
قوله تعالى : إن للمتقين عند ربهم جنات النعيم تقدم القول فيه ; أي إن للمتقين في الآخرة جنات ليس فيها إلا التنعم الخالص ، لا يشوبه ما ينغصه كما يشوب جنات الدنيا . وكان صناديد قريش يرون وفور حظهم من الدنيا وقلة حظوظ المسلمين منها ; فإذا سمعوا بحديث الآخرة وما وعد الله المؤمنين قالوا : إن صح أنا نبعث كما يزعم محمد ومن معه لم يكن حالنا وحالهم إلا مثل ما هي في الدنيا ، وإلا لم يزيدوا علينا ولم يفضلونا ، وأقصى أمرهم أن يساوونا .

فقال : أفنجعل المسلمين كالمجرمين أي كالكفار . وقال ابن عباس وغيره : قالت كفار مكة : إنا نعطى في الآخرة خيرا مما تعطون ; فنزلت أفنجعل المسلمين كالمجرمين .

ثم وبخهم فقال : ما لكم كيف تحكمون هذا الحكم الأعوج ; كأن أمر الجزاء مفوض إليكم [ ص: 228 ] حتى تحكموا فيه بما شئتم أن لكم من الخير ما للمسلمين .

أم لكم كتاب فيه تدرسون أي لكم كتاب تجدون فيه المطيع كالعاصي .

إن لكم فيه لما تخيرون تختارون وتشتهون . والمعنى أن لكم ( بالفتح ) ولكنه كسر لدخول اللام ; تقول : علمت أنك عاقل ( بالفتح ) ، وعلمت إنك لعاقل ( بالكسر ) . فالعامل في إن لكم فيه لما تخيرون تدرسون في المعنى . ومنعت اللام من فتح إن . وقيل : تم الكلام عند قوله : " تدرسون " ثم ابتدأ فقال : إن لكم فيه لما تخيرون أي إن لكم في هذا الكتاب إذا ما تخيرون ; أي ليس لكم ذلك . والكناية في " فيه " الأولى ، والثانية راجعة إلى الكتاب .

ثم زاد في التوبيخ فقال : أم لكم أيمان أي عهود ومواثيق .

" علينا بالغة " مؤكدة . والبالغة المؤكدة بالله تعالى . أي أم لكم عهود على الله تعالى استوثقتم بها في أن يدخلكم الجنة .

إن لكم لما تحكمون كسرت " إن " لدخول اللام في الخبر . وهي من صلة " أيمان " ، والموضع النصب ولكن كسرت لأجل اللام ; تقول : حلفت إن لك لكذا . وقيل : تم الكلام عند قوله : إلى يوم القيامة ثم قال : إن لكم لما تحكمون إذا ; أي ليس الأمر كذلك . وقرأ ابن هرمز " أين لكم فيه لما تخيرون " " أين لكم لما تحكمون " ; بالاستفهام فيهما جميعا . وقرأ الحسن البصري " بالغة " بالنصب على الحال ; إما من الضمير في " لكم " لأنه خبر عن " أيمان " ففيه ضمير منه . وإما من الضمير في " علينا " إن قدرت " علينا " وصفا للأيمان لا متعلقا بنفس الأيمان ; لأن فيه ضميرا منه ، كما يكون إذا كان خبرا عنه . ويجوز أن يكون حالا من " أيمان " وإن كانت نكرة ، كما أجازوا نصب حقا على الحال من متاع في قوله تعالى : متاع بالمعروف حقا على المتقين . وقرأ العامة " بالغة " بالرفع نعت ل " أيمان " .
هذا والله أعلم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم







رد مع اقتباس
قديم 08-13-2017, 06:27 PM   رقم المشاركة : 2
رانيا احمد
عضو منا وفينا





الحالة
رانيا احمد غير متواجد حالياً

 
رانيا احمد


 

رد: أفنجعل المسلمين كالمجرمين




جعله الله ف ميزان حسناتك







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 10:08 AM

mobile:0546543762 للإعلان في الموقع : aboyzed_rhotmail.com
مايطرح في المنتدى لايعبر عن رأي الإدارة وإنما رأي الكاتب

   الدورات التدريبية بجامعة نجران

 mobile:0546543762

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions Inc.
التصميم بواسطة : سعودي لاير ©