المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في يوم من الأيام ..


عبرة قلم
02-19-2003, 03:49 PM
في يوم من الأيام، كان هناك صياد يتمدد على الشاطيء الجميل، وعمود الصيد مستند على الرمل، و صنارته الوحيدة ملقاة بين ثنايا الأمواج الزرقاء المتلألأه، وهو مستمتع بدفء الأصيل وبمشهد صيد السمكة...

في تلك الأثناء، كان هناك رجل أعمال يتمشى على الشاطيء، محاولا التخفيف عن بعض ضغوطات عمله اليومي، وحين لاحظ الصياد جالسا على الشاطيء، قرر معرفة السبب الذي جعل الصياد يصطاد السمك بدلا من العمل بإجتهاد للقمة عيشه هو وعائلته، فقال له: أنت لن تصطاد الكثير من السمك بهذه الطريقة، يجب عليك أن تعمل بدلا من إستلقائك على الشاطيء".

رفع الصياد بنظره إلى رجل الأعمال، إبتسم وأجاب: "وما الذي سأجنيه بعد ذلك؟"

"حسنا، ستحصل على شبكة صيد أكبر، وتصيد سمكا أكثر" كانت إجابة رجل الأعمال.

"وما الذي سأجنيه بعد ذلك؟" رد عليه الصياد وهو مازال مبتسما.

أجاب رجل الأعمال: "ستجني الأموال التي تمكنك من شراء قارب، والذي سينتج عنه صيد سمك أكثر".

"وما الذي سأجنيه بعد ذلك؟" سأله الصياد ثانية.

أجاب رجل الأعمال وقد بدا عليه بعض الضيق من أسئلة الصياد: "ستتمكن من شراء قارب أكبر وتستأجر بعض الناس ليعملوا لديك".

فكرر الصياد: "وما الذي سأجنيه بعد ذلك؟"

رجل الأعمال بدأ يغتاظ وقال: "ألا تفهم، يمكنك تشييد أسطول من قوارب الصيد، تبحر بها حول العالم، وتجعل كل موظفيك يصطاد السمك من أجلك".

مرة أخرى، سأله الصياد: "وما الذي سأجنيه بعد ذلك؟"

فإحمر رجل الأعمال من شدة الغيظ، وصرخ بالصياد:"ألا تفهم أنت أنه يمكنك أن تصبح غنيا بحيث أنك لن تضطر للعمل أبدا من أجل لقمة عيشك مرة أخرى! وبإمكانك أن تمضي باقي يومك كله جالسا على الشاطيء، متأملا الغروب، وغير مهتما بالعالم!".

رفع الصياد بنظره إليه وهو مازال مبتسما وقال:" ومالذي تظنني أقوم بعمله الآن؟"

من بريدي ..

المقداد
02-20-2003, 01:16 AM
تسلمين لنا على الموضوع الحلو و المضحك
و ننتظر المزيد

تقبلي بالغ تحياتي

أبو يزيد
02-21-2003, 05:14 PM
:p قصة جميلة ..
شكرا عبرة

عبرة قلم
02-21-2003, 05:40 PM
العفو ..:)